Sunday, March 30, 2014

التسويق الالكتروني لغير المتخصصين 1-2


مع النمو المتسارع في التكنلوجيا الرقميـة ودخولها في حياتنا اليومية بأدق تفاصيلها . بدأت تشكل بيئة متكاملة ذات تأثير واضح ، وتمثل فرص لإدارة الأعمـال من خلالها .

ومن أبرز وظائف إدارة الأعمـال : التسويق .. وهـو يمثل همزة الوصل بين المستهلك ” الفئة المستهدفة ” والمنظمة .
والتسويق ليس متعلق فقط بمجـال الأعمـال التجارية بل يمارس بشكل واضح في جمع الدوائر ذات عدة أطراف سواء كانت دوائر حكومية أو منظمات غير ربحية أو في حياتنا الإجتماعية وغيرها .

وحتى نستطيع التحدث عـن التسويق الإلكتروني نتطرق بشكل موجز إلى علـم التسويق .

هناك عدة تعاريف للتسويق وهي تختلف باختلاف الزاوية التي ينظر منها للتسويق إلا أن أكثر التعاريف شمولية .. تعريف الجمعية الآمريكية للتسويق : هـو عملية تخطيط وتنفيذ التصور الكلي لتسعير وتوزيع الأفكار والسلع والخدمات لخلق عملية التبادل التي تشبع حاجات الآفراد والمنشآت .

فالتسويق لا يخلق الحـاجـات وإنمـا يشبع الرغبـات .
فالحـاجـة شعـور قائم لدى المستهلك أمـا الرغبـة فهي تمثل توصيف لهذه الحاجـة التي بالإمكان إشباعها بعدة طرق . ولنضرب مثـالاً على ذلك :

محمد عطشــان .. فهذه تمثل حـاجـة لديـه لا يمكن للتسويق أن يتحكم بها مطلقاً .
محمد يريـد شرب عصير برتقـال ليروي عطشـه .. والعصير البرتقال هي الرغبـة التي بإمكان التسويق أن يتحكم بها أو يوجههـا لبديل أخر .
ونضرب مثال أخر ، رجـل بحـاجـة إلى وسيلة مواصلات مناسبة .
يجد أمـامـه عدة خيـارات مابين نقل عام واستخدام سيارات الأجرة أو سيارتـه الخاصة .
وفي كل مسـار خيارات أخـرى متنوعة . من خلالها يتخذ قراره الشرائي .
فوسيلة المواصلات تمثل ” حـاجـة ” .
بينمـا أختياره لنوعية الوسيلة مثلا سيارة خاصة وأختياره لنوعية السيارة مثلاً كاميري يمثل ” رغبـة ” .

ولا يمكن للتسويق أن يكون خلاقاً للآفكـار بقدر مايسعـى لتوجيه الفكرة وتحليلها بما يتناسب مع متطلبات الفئة المستهدفة ، ولنأخذ مثلاً علـى ذلك جهاز ” الآيفـون ” من جـانب تسويقي :
مع الكثافـة الإنتـاج في عالم الجوالات وتعدد الموديلات والخدمات إلا أن كثير من رغبات المستهلكين لم تشبع من خلال هذه الهواتف النقالـة ! وقد تكون رغبـات المستهلكين تجددت لتبحث عـن المزيد . فهي تريد أجهزة سريعة وذات خدمات أوسع وتربطها بكل سلاسة مع مجتمعاتها المختلفة .

هنا يأتـي دور رجـال التسويق لإظهار هذه الرغبات من المستهلكين وتقديمها للشركة المنتجة لتقدم البديل المناسب الذي يشبع رغبـة المستهلك .

فظهر لنا الهاتف الذكي ” الآيفون ” كفكرة حديثـة في عالم الجوالات فهو مزج بين الأجهزة الكفية والهواتف النقالة .

يظهر لنا مجددا دور رجـال التسويق من خلال المزيج التسويقي .. ” المنتج ، التسعير ، التوزيع ، الترويج ” بالتحليل والتخطيط لتحقيق آهداف جميع الآطراف .

المنظمة تبحث عـن الربحية ورضـا المستهلك ، والمستهلك يبحث عن الجودة والقيمة المضافـة بسعر مناسب وتوفر في الوقت المناسب والمكان المناسب .

هذا باختصار دور التسويق في منظمات الأعمـال . وبإمكاننـا تحويرها بشكل مبسط لتكون متوافقة مع دوائر مختلفة ذات عدة أطراف .

فالتسويق ليس بيع وشراء بل هو عملية إدارية متكاملة يبدأ من التخطيط والتنظيم والتوجيه والرقابة من خلال المزيج التسويقي لتحقيق أهداف جميع الأطراف .

وهنـا يظهر أبرز مفهوم خـاطئ في مجـال التسويق الإلكترونـي ، فيفسر على أنـه بيع وشراء عبر الشكبة العنكبوتيـة ! وهذا أقرب ما يكون إلى التجارة الإلكترونيـة .

وفي الجزء الثاني من هذا المقال سنستعرض التسويق الإلكتروني بشكل مفصل .

إقرأ المزيد : http://www.ebusweb.com/emktg-for-non1/

0 comments:

Post a Comment